مجلة قطوف الهند

Qutoof Al-hind Magazine

ISSN: 2583-5130 (Online)

Related Articles

الحب أعمى
الحب أعمى قصة لـ: ناميتا غوخالي * ترجمة: مخلص الرحمن ** إنه واحد مما يجري في التض
view
الخدَّج
الخدَّج قصة قصيرة بقلم: وفاء عبد الرزاق/ لندن مصابٌ، مريضٌ، معلولٌ، مُشوهٌ، ج
view
عذاب الضمير
عذاب الضمير قصة قصيرة مجيب الرحمن/ الهند بدا الشارع شبه خال من السيارات بسبب ح
view
أحببتك دون أن أراك
أحببتك دون أن أراك قصة قصيرة بقلم: محمد أجمل / الهند في إحدى ضواحي مدينة تشيناي
view
قُبلَة الموت
قُبلَة الموت قصة قصيرة بقلم: إليامين بن تومي / الجزائر كانت على عهدٍ بالموت قب
view
لهب قديم
لهب قديم قصة قصيرة بقلم: محمد بركة/ مصر هبَّت فجأة دفقة نسيم منعشة. سرنا باتج
view
اللّوح الثاني عشر
اللّوح الثاني عشر قصّة قصيرة بقلم: علي لفته سعيد/ العراق كان المجذاف قد اصطدم
view
جاري المْجهول
جاري المْجهول قصة قصيرة بقلم: هادي المياح/ العراق بعد أن أكملتُ ما نويتُ القيا
view
حصادُ الجوعِ
 حصادُ الجوعِ قصة قصيرة بقلم: فاطمة محمود سعدالله/ تونس كانت هيلين تحملق وا
view
طقوس سريّة .... وجحيم
   طقوس سريّة .... وجحيم  قصة قصيرة بقلم: حياة الرايس/ تونس الخضراء تسطع ا
view
....قصة : جميلة
قصة : جميلة .... قصة قصيرة بقلم: عائشة بنور/ الجزائر "جميلة، صديقتي جميلة، تحي
view
مختارات قصص قصيرة جدا
مختارات قصص قصيرة جدا بقلم: إلهام سعيد محمد/ اليمن تضاد اِعْتَرَضْتُ بِشَدَّة
view
...ملِكُ الملوك إذا وهَب
ملِكُ الملوك إذا وهَب...! قصة قصيرة بقلم: ربيعة جلطي/ الجزائر منذ أزمنة ولّت ترو
view
عازفة قصر البيكاديللي
عازفة قصر البيكاديللي قصة قصيرة بقلم: واسيني الأعرج/ الجزائر عندما وقفت سيلين
view
العودة إلى الذات
العودة إلى الذات قصة قصيرة بقلم: رابح خدوسي/ الجزائر كانت كمية القهوة تقل في ا
view
وجاء العيد
وجاء العيد[1] قصة قصيرة مترجمة ترجمة: بروفسير جلال السعيد الحفناوي/مصر اليوم..
view
البحث عن الهوية
 البحث عن الهوية قصة قصيرة بقلم: تجمل حق/ الهند في أحد الأيام، وبينما الصديق
view
الحب الزائف
الحب الزائف قصة قصيرة بقلم: محمد ريحان الندوي/الهند نذير أحمد البالغ من عمره
view
عودة التسُونَامِي
عودة التسُونَامِي قصة قصيرة بقلم: محمد علي الوافي كرواتل/الهند تمهيد: (لا أد
view
تحت ركام الجثث
تحت ركام الجثث قصة قصيرة بقلم: محسن عتيق خان / الهند ما إن بدأ هارش يفك حزام الك
view
قصص قصيرة جداً
قصص قصيرة جداً بقلم: وفاء عبد الرزاق[1] لندن   (ظِلٌّ) لمْ يكُنْ ظِلُّه الد
view
وابلٌ من الخيطان
وابلٌ من الخيطان بقلم: لبنى ياسين[1] سوريا/ هولندا كيف يمكنُ أن أعيشَ في هذا الع
view
قبر لكل الدموع
قبر لكل الدموع بقلم: إليامين بن تومي - الجزائر[1]   دخل البيت على غير عادته، ل
view
لقاء في كوبنهاجن
                       لقاء في كوبنهاجن          &n
view
من مذكرات كلب
من مذكرات كلب    بقلم: د. بن ضحوى خيرة                &nbs
view
رصاصة الرحمة
  رصاصة الرحمة                 بقلم: طه
view
الفتى العكّاوي
الفتى العكّاوي[1] بقلم: عائشة بنور، الجزائر  القصة الفائزة في مسابقة منتدى ال
view
قصة: حَجــرٌ
قصة: حَجــرٌ بقلم: خيرة بغاديد - الجزائر-[1]          يخطو خطواتِ
view
البوصلة والأظافر وأفول المطر
البوصلة والأظافر وأفول المطر بقلم: د.  سناء الشعلان (بنت نعيمة)[1] selenapollo@hotmai
view
"خيتينيا"
"خيتينيا" بقلم: هالة البدري/ مصر[1]   لم يتوقعا أن يكون شاطئ ميامي بهذا ا
view
مَنْ جَدَّ وَجَدَ
مَنْ جَدَّ وَجَدَ بقلم: د. مجيب الرحمن[1] "إِنَّ مُسْتَقْبَلَكُمْ بِأَيْدِيْك
view
المقامة الاقتصادية
المقامة الاقتصادية بقلم: د. محمد سليم[1] حكى خالد بن سلام قال مرّة حداني التفكير
view
الإمام الطائش
الإمام الطائش بقلم: د. طارق انور الندوي[1]   كان ذلك الحادث أليمًا ومخزيًا لل
view
محطة النار والدخان
محطة النار والدخان بقلم: د. محمد عفان[1] اقتلوهم ...شردوهم ...البارحة عندما سمع الن
view
ما لها وما عليها الآن
ما لها وما عليها الآن                               &nb
view
العروس الكسولة
العروس الكسولة بقلم: د. محمد أجمل[1]             بينما ا
view
اَللِّحَافُ
اَللِّحَافُ (من الأدب الأردي الهندي)  بقلم: عصمت تشغتائي[1] المترجم: د. محمود
view
دعوة المظلومة
دعوة المظلومة الكاتب: بريم تشاند[1] ترجمة وتلخيص: د. قمر شعبان[2]   خرج المن
view
حصالة الخزف
حصالة الخزف بقلم: د. محسن عتيق خان[1] سيتم إلغاء تداول العملات الورقية النقدية من
view
عيدُ غريبٍ
عيدُ غريبٍ بقلم: عبيد الرحمن[1]   راشد يعمل مهندسا برمجيا في إحدى شركات الحوس
view
في طرفة عين
                                        في طر
view
طالب طموح بين رحى الحياة
طالب طموح بين رحى الحياة د. تجمل حق[1] سمع أنوار الحق قصة نجاحات المتخرجين في الم
view
تاريني ماجي (الملاح)
تاريني الملاح بقلم: تاراشنكر بانديوبادياي[1] ترجمة من اللغة البنغالية إلى اللغة
view
لعبة الأقدار
لعبة الأقدار          بقلم: د. محمد ميكائيل[1] صبيحة يوم السبت من شهر دي
view
صوبور
صوبور حكاية شعبية بنغالية * ترجمة وإعادة الصياغة: د. معراج أحمد معراج الندوي** -
view
الحامول (امربيل)
الحامول (امربيل) الكاتبة: عصمت تشغتائي [1] ترجمة: محمد مظهر[2]   لم يكن كف
view
الباحث عن السلام
الباحث عن السلام ترجمة: بريتي بهارتيا[1] الكاتب: أوبنيدرا ناث أشك[2] لا تبحث عن ا
view
حُرمة الضيف
حُرمة الضيف الكاتب: عبدل بسم الله[1] ترجمة د. أحمد القاضي[2]   سادت موجة شديد
view
الهنــد التـي أحبهـا
الهنــد التـي أحبهـا الكاتب: روسكين بوند[1] ترجمة: د. محمد أجمل[2] قبل بضع سنوات،
view
طعام بأنامل الموت
طعام بأنامل الموت الكاتبة: كامالا ثريا[1] ترجمة د. عبد الغفور الهدوي كوناتودي[2]
view
النمر الأسود
  النمر الأسود القاص: شهاب الدين فويتومكاداوو[1] ترجمة: عبد الرشيد الوافي [2]
view
اليأس
اليأس الكاتب: فايكم محمد بشير [1] ترجمة: أنشدة رشيد[2] بدأ حياته فقيراً، وعرف الت
view
أوبوماوو
أوبوماوو الكاتبة: تشاندراماتي [1] الترجمة: عبد الله الوافي [2] كلا الولدين يتصلا
view
قصة "بِديني" - مُلاعبة الثعبان
قصة "بِديني"[1]  - "مُلاعبة الثعبان" لـ تاراشنكر بانديوبادهياي[2] الكا
view
كابولي والا (رجل من كابل)
"كابولي والا" (رجل من كابل) قصة قصيرة لـــ"رابيندرا ناث طاغور"[1] ترجم
view
لاعبا الشطرنج
لاعبا الشطرنج قصة قصيرة لـ"المنشئ بريم تشند"[1] ترجمة: [2]د. قمر شعبان في عص
view
يوم ماتت الأميرة ديانا
يوم ماتت الأميرة ديانا قصة لـ: ناميتا غوخالي * ترجمة: د. مخلص الرحمن ** دائما كان
view
ضحكة رنّانة
ضحكة رنّانة (القصة الفائزة بالجائزة الأولى بالمناصفة في الفئة الأولى، فئة الدكت
view
في كل سنبلة مائة حياة
في كل سنبلة مائة حياة (القصة الفائزة بالجائزة الأولى بالمناصفة في الفئة الأولى،
view
الفجوة الجيلية
الفجوة الجيلية (القصة الفائزة بالجائزة الثانية في الفئة الأولى، فئة الدكتوراه ف
view
نصيبي
نصيبي (القصة الفائزة بالجائزة الثانية بالمناصفة في الفئة الأولى، فئة الدكتوراه
view
بعد الامتحان
بعد الامتحان (القصة الفائزة بالجائزة الثانية بالمناصفة في الفئة الأولى، فئة الد
view
الجنين المصلوب
الجنين المصلوب (القصة الفائزة بالجائزة الثالثة بالمناصفة في الفئة الأولى، فئة ا
view
لا تذهبي... أنا آسف
لا تذهبي... أنا آسف (القصة الفائزة بالجائزة الثالثة في الفئة الأولى، فئة الدكتورا
view
السكرتير
السكرتير (القصة الفائزة بالجائزة الأولى في الفئة الثانية، فئة الماجستير في المس
view
لا أريد منك إلا ساعة وقلما
لا أريد منك إلا ساعة وقلما (القصة الفائزة بالجائزة الثانية في الفئة الثانية، فئة
view
الجنون
الجنون (القصة الفائزة بالجائزة الثالثة بالمناصفة في الفئة الثانية، فئة الماجستي
view
على ضفة نهر الكنج
على ضفة نهر الكنج (القصة الفائزة بالجائزة الثالثة بالمناصفة في الفئة الثانية، فئ
view
الكلب والمالكة
الكلب والمالكة (القصة الفائزة بالجائزة الأولى في الفئة الثالثة، فئة البكالوريوس
view
الفتاة الهندية
الفتاة الهندية (القصة الفائزة بالجائزة الثانية في الفئة الثالثة، فئة البكالوريو
view
أسوأ سفر
أسوأ سفر (القصة الفائزة بالجائزة الثالثة في الفئة الثالثة، فئة البكالوريوس، في ا
view
النصيحة
النصيحة (القصة الفائزة بالجائزة الثالثة بالمناصفة في الفئة الثالثة، فئة البكالو
view
أمٌّ في وادي تشيناب
أمٌّ في وادي تشيناب (القصة الفائزة بالجائزة التشجيعية الأولى في الفئة الأولى، فئ
view
زوج فقير
زوج فقير (القصة الفائزة بالجائزة التشجيعية الثانية في الفئة الأولى، فئة الدكتور
view
على عتبة الفاشية
على عتبة الفاشية (القصة الفائزة بالجائزة التشجيعية الثانية في الفئة الأولى، فئة
view
بين عدوى الفيروس وعدوى الكراهية
بين عدوى الفيروس وعدوى الكراهية (القصة الفائزة بالجائزة التشجيعية الأولى في الف
view
الحب الأعمى
الحب الأعمى (القصة الفائزة بالجائزة التشجيعية الثانية في الفئة الثانية، فئة الم
view
أرملة عشيقة
أرملة عشيقة (القصة الفائزة بالجائزة التشجيعية الأولى في الفئة الثانية، فئة الما
view
مغبة الانتظار
مغبة الانتظار (القصة الفائزة بالجائزة التشجيعية الثالثة في الفئة الثانية، فئة ا
view
الغيبوبة
الغيبوبة (القصة الفائزة بالجائزة التشجيعية في الفئة الثالثة، فئة البكالوريوس، ف
view
جريمة قتل مزدوجة
جريمة قتل مزدوجة  د. محمد أجمل * حان وقت الظهيرة. فكرت أن أستريح لبضع دقائق فقط
view
البوصلة والأظافر وأفول المطر
    البوصلة والأظافر وأفول المطر بقلم: د. سناء الشعلان (بنت نعيمة) إن كان
view
ساعتان وبضع دقائق
ساعتان وبضع دقائق إلى روح الشاب محمد الحاج علي الذي قضى في حريق لندن بقلم: لبنى
view
الصّديق السّرّيّ
الصّديق السّرّيّ بقلم: د. سناء الشعلان (بنت نعيمة) روائية وقاصة أردنية لم يحظّ
view
طائرة ورقية
طائرة ورقية بقلم: د. مديحة بلاح كاتبة جزائرية ما أجمل الكلام الذي لا يقال إل
view
في اليوم العشرين
في اليوم العشرين أ.د. مجيب الرحمن مركز الدراسات العربية والأفريقية، جامعة جواه
view
جور الوحوش وعدل الثعلب
جور الوحوش وعدل الثعلب بقلم: عبد الرقيب علي ماجد طالب ماجستير بجامعة جواهر لال
view
غَطِ وجهَكَ بهذهِ الكمامة
غَطِ وجهَكَ بهذهِ الكمامة عبد الرؤوف توتي بن حمزة كاتب هندي كان الطابق الثالث
view
الأب الثاكل
الأب الثاكل بقلم: عبيد الرحمن كاتب هندي "بابا، بابا" كأن طفلة همست في أذ
view
إن العالم لا يصلح للعيش
إن العالم لا يصلح للعيش عبد الله سراج طالب الماجستير، السنة النهائية، مركز الد
view
الشعر الطويل
الشعر الطويل الكاتب: بشيشر براديب* المترجم:  أ.د. جلال السعيد الحفناوي** &nbs
view
ليتوقد الفانوس طول الليل
ليتوقد الفانوس طول الليل الكاتب: خواجه أحمد عباس المترجم:  أ.  د. محمد قطب ا
view
بئر الساقية
بئر الساقية الكاتب: المنشئ بريم تشاند * المترجم:  د. قمرشعبان الندوي ** قال
view
قصص قصيرة جدا
قصص قصيرة جدا بقلم: وفاء عبد الرزاق (1) ( عَارِفٌ غَيرُ عَارِفٍ ) تمدَّد على صو
view
وحش ما قالته العرب في ملحمة الفلسطينيّ
وحش ما قالته العرب في ملحمة الفلسطينيّ  أ.د.سناء الشعلان/ الأردن    &n
view
الضربة الأخيرة
الضربة الأخيرة بقلم: لبنى ياسين سوريا/ هولندا لم يعدْ السيافُ مسرورٌ مسروراً
view
القطار
 القطار زياد طارق عبد الله العبيدي شاعر وقاص من العراق.   ------------------
view
سؤالٌ بحجم الهملايا
 سؤالٌ بحجم الهملايا أ.د. مجيب الرحمن الهند ------------------ كان عادل جالساً في
view
من الشكوى إلى الشكر
من الشكوى إلى الشكر  د. محمد أجمل الهند ------------------ سألت سعاد زوجها حارث بص
view
فَكِّر مَرَّتين قبل أن .....
فَكِّر مَرَّتين قبل أن .....  عابد زين كيه الهند ------------------ ذبلت أشعة الشمس و
view
ضيق القلب
 ضيق القلب سمية رياش ------------------ رأت سيارات متحركة على الشوارع وكانت هائمة ف
view
رجل شقي
 رجل شقي محمد حُمَيْس الهاشمي الهند ------------------ هذه قصة رجل لم يقدر نعم ربه
view
الضغث على الإبالة
 الضغث على الإبالة أمير الدين الهند ------------------ لَبّى شقيق "سلام" دعو
view
الهواية المفضلة
الهواية المفضلة   مجموعة من الطلبة والطالبات جامعة جواهر لال نهرو، نيو دل
view
زوج زيتون
 زوج زيتون شهاب علي الهند ------------------ تفشى الظلام رويدا رويداً وتلاشت أمار
view
طريق النجاة
 طريق النجاة قصة لـ: للمنشئ بريم تشاند ترجمة لـ: د. قمر شعبان/الهند -----------------
view
وقائع المنفى
 وقائع المنفى (قصة ميثولوجية) قصة لـ: ناميتا غوخالي ترجمة لـ: د. مخلص الرحمن/
view
!من يُحيي ومن يَحيى
من يُحيي ومن يَحيى ! قصة لـ: مانك بندوبدهاي (أديب وقاص وروائي بنجابي هندي) ترجمة
view
يوم في حياة منجم
 يوم في حياة منجم قصة لـ: : آر. كيه. نارائن (كاتب هندي شهير) ترجمة لـ: مأمون مظهر
view

بنت عفيفة

Qutoof Al-hind - ISSN: 2583-5130 - مجلة قطوف الهند، المجلد 2، العدد الأول والثاني 2023
April 01, 2023
178 


بنت عفيفة

بقلم: د. محمد أجمل

أستاذ مساعد، مركز الدراسات العربية والإفريقية، جامعة جواهر لال نهرو – نيودلهي

"يا أمي! كم أنت لطيفة"، كانت رابعة تنظر إلى والدتها منذ وقت طويل، غالباً ما يسهرها لونها الوردي الأشقر، وعيناها الجاذبتان، وحاجبها وشعرها الجميل.

نظرت طاهرة أم رابعة، وهي مرتدية لباساً أسود إلى ابنتها بمودة. "يا رابعة، يا دميتي الجميلة، أنت جميلة جداً." ابتسمت فضحكت، أما رابعة فاغتنمت الفرصة لتكرر كلماتها.

"يا أماه، لذا أقول لك أن تعطيني حجاباً، حقاً أخجل كثيراً عندما أذهب إلى المدرسة بين الكثير من الرجال، يبدو لي أن عيوناً كثيرة تراقبني".

استمعت طاهرة إلى قول ابنتها بحيرة واستغراب وقالت: "لكن يا ابنتي! أنت الآن في الصف الثامن فقط، أصغر جداً من أن ترتدي الحجاب، وأية بنتٍ ترتدي الحجاب مثل هذا في منزلنا يا ترى!".

كانت رابعة تتمتع بحساسية بالغة وهي ما زالت طفلة صغيرة، واليوم كان يوم ظهور النتيجة السنوية في المدرسة، وهي كانت دائما متفوقة في دراستها. وكان من المتوقع أن تحصل على جائزة أفضل طالبة في الفصل، لذلك حضرت طاهرة أيضاً للمشاركة في حفل توزيع الجوائز في  مدرسة ابنتها، وفي طريق عودتها، شعرت طاهرة بالعطش الشديد بعد أن رأت العربات الواقفة على بعدٍ يبيع أصحابها عليها المثلجات والمشروبات الغازية، إنها لم تتناول المثلجات الحلوة والمشروبات الغازية منذ زمنٍ، طلبت من ابنها أن يوقف السيارة بالقرب من عربة، ولكن بمجرد أن اقتربت السيارة منها، تغير المشهد، تبدو العربات السارية جميلةً جدا من بعد، إلا أن الذبابات كانت تقدم منظرا آخر ... عندما رأت طاهرة الذبابات السوداء تطن على المثلجات البيضاء، امتعضت وغيَّرت رأيها.

عندما عادت إلى المنزل، أرادت رابعة أن تجعل أمها تدرك مرة أخرى أهمية ارتدائها للحجاب فقالت: "يا أمي! ألم تلاحظي العربات المفتوحة التي أحاطت بها الذبابات فتقلصت أهميتها في نظرك، وبنفس الطريقة، يتضرر نقاء الفتيات العفيفات اللائي تقع عليهن عيون سيئة من غير المحارم. يا أماه! أرجوك أن تسمحي لي بأن أرتدي الحجاب، فأنا لا أطلب منك أمراً غير شرعي".

وبالصدفة سمع والد رابعة المحادثة بين الأم وابنتها، وهكذا جاء حجاب رابعة.

"فهيمة! مهما يتم الزواج يجب القيام به آنذاك، لكنني لن أزحزح من موقفي الرئيسي للزواج. "، ردت رابعة على سارة بنبرة محددة.

كانت رابعة تعمل في مؤسسة مرموقة في المدينة غير أنها عملت في المؤسسات العادية في السابق أيضا، وبمجرد دخولها إلى عنفوان شبابها، بدأت ترتدي الحجاب، الأمر الذي كان سبب تأخر زواجها. وزوجة أخيها التي هي ابنة خالتها وصديقة من طفولتها، تحاول دائماً أن يتم زواجها في عائلة مرموقة محترمة، لكن الوقت كان يمر ويمضي وأمر الزواج عالق.

ولدت رابعة في أسرة ذات ترف ونشأت في عائلة ارستقراطية وفي بيئة تقليدية. هي، وأخوها الأكبر وأختها الصغرى شكلوا دنيا الوالد، وكانت والدتها ربة منزل. أختها الصغرى عاصمة مازالت تدرس في الجامعة، وعلى عكس رابعة، فكانت عاصمة فتاة مرحة خفيفة الظل لا تبالي بأي شي، لم تأخذ نسوة أسرة رابعة أمر الحجاب مأخذ الجد قط، ومع ذلك فكن يرتدين حجابا تقليديا فقط دون أن يشددن في أمره.

قرأت رابعة القرآن الكريم مع ترجمته مرات عديدة، واستمعت إلى محاضرات مختلفة من مفسريه بصورة مستمرة دون توقف وتفويت. كانت تقضي أوقاتها في التأمل والنظر والفكر كعادتها ومزاجها، لذلك كانت تحرص أيما حرص على اتباع أوامر القرآن الكريم وأحكامه بثبات واستقرار.

"يا عمتي! حلقة أصدقائك أوسع بكثير، أرجوك أن تقترحي لنا خطبة مناسبة لأخت زوجتي رابعة"، و"في هذه المرة لما جاءت فهيمة إلى بيت والدتها، طلبت من عمتها المساعدة لتزويج رابعة.

"يا بنيتي! ما هي المشكلة، على ما يبدو فهي فتاة لطيفة وجميلة، فلماذا لا تأتي لها خطبة مناسبة؟"

لدى سماع إجابة فهيمة، ضربت رأسها، "يا عجباه! أصبح الخير شراً، هذا زمن القيامة! يجب أن تكون رابعة محل تقدير المجتمع لأنها تحرص على اتباع أوامر الله في الزمن الذي تحاول البنات فيه تعرية أجسادهن وكشف مفاتنهن على الرجال وهو أمر لا يرضي اللهَ ورسولَه.

كانت العمة تعرب عن حزنها الشديد، لكنها عرفت أن الله قادر على كل شيء وعليم بكل ما حدث وسيحدث، وسوف يفعل الخير بحقها!

اليوم أرسلت نبيلة مرة أخرى رسالة على الواتساب إلى إحدى صديقاتها سارة، وبمجرد الاطلاع عليها، كتبت سارة كعادتها بضع كلمات التقدير ردا على ذلك، كانت الصداقة بين الاثنتين حميمة جداً، والاثنتان لم تلتقيا منذ مدة، ولكنهما كانتا بمثابة روح واحدة في قالبين. كانت سارة من المعجبين بكتابات نبيلة، فمكا كانت تنسى أبدا مشاركة كل منشور جديد لها في جميع مجموعات صديقاتها وقريباتها وأقاربها.

"سارة، إذا اطلعت على أي فتاة طيبة، أخبريني، أنا أبحث لابني عن فتاة مناسبة، أريد فتاة محجبة ومحتشمة "وصفت نبيلة كل مواصفات البنت التي تفضلها لابنها، أما سارة فهي كانت تعرف أن هذا لن يكون مشكلة أبداً.

"الفتاة هي بالضبط مثالية في عيني، فهي طبيبة أيضا، لطيفة ومحجبة كذلك." سارة واصلت حديها بطلاقة وفي نفَسٍ واحدة...

"وا فرحتاه، إذا كان الأمر كذلك، فأخبريني على عجل، لقد أهدرنا الكثير من الوقت بالفعل في السعي على الفتاة المحجبة"، كان صوت نبيلة مليئًا بالفرح والحماس.

كانت نبيلة تفكر للتو في التحدث إلى والدة رابعة، فتفاجأت بخطبة رفيعة المستوى لرابعة وصلت في نفس الوقت. لقد تعلم الشاب العروس في البلاد الأجنبية، وظيفته أيضًا ممتازة، يسكن في منطقة راقية من المدينة، بيت خاص له منتشر في مساحة واسعة، مع كل ذلك الأسرة مختصرة بسيطة وموجزة أيضا. على كل حال، كانت الخطبة مثالية من كل زواياها، ولكن عندما طلبت طاهرة من رابعة موافقتها على الخطبة هذه، فاشترطت بقولها:

"يا أماه! ولو هو قد عاد بعد إكمال دراسته من الخارج، لا أعتقد أنهم يحبون ارتدائي الحجاب، من اللازم أن توضحوا لهم قبل أن تصل الصفقة إلى تمامها؛ أنني لن أترك الحجاب بعد الزواج"!

بعد استشارة زوجها، عندما أبلغت طاهرة والدة العروس بنيّة رابعة أصبحت الأم ضحية للذعر وصُدمت، بينما أحبوا رابعة وابنه أيضاً كثيرا، لكنها كانت مدركة أيضًا بآراء ابنها. ناهيك، بعد التشاور مع ابنها، طلبت الإذن قائلة سنفكر في المسألة ونردكم لاحقاً.

ثم حدث مما خشي والدا رابعة في هذا الشأن.

وبالمقابل، رابعة كانت مقتنعة بأنها كانت صامدة على الحفاظ على ابتلاء ربها. وبالصدفة، وفي اليوم التالي، تلقت طاهرة اتصالا هاتفيا من نبيلة، أرادت أن تأتي لرؤية رابعة.

وهكذا، كانت نبيلة وعائلتها أحبت رابعة من جميع نواحيها، وابنها أرسلان أيضا أحبها وعائلتها للغاية. كانت جميع النساء في منزل نبيلة محجبات وكان يرغب أرسلان أن تكون زوجته في المستقبل محجبة أيضًا.

بدأت الاستعدادات لحفل الزفاف على كلا الجانبين وأخيراً غادرت رابعة إلى بيت صهرها.

بعد مغادرة رابعة منزل أبيها، كانت طاهرة تعتقد أن الله تعالى يختبر بالتأكيد عباده الصالحين، ولكن بعد ذلك يعوضهم أيضاً بمكافآت جيدة.

فيما يمثل قوله سبحانه وتعالى: ‏

الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ

وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ.

Post a comment:



© 2022 Qutoof Al-hind Journal